الدراسة على مستوى العالم

الدراسة على مستوى العالم

 
  • 09/02/2015
 

كل منا يتساءل بين نفسه ما هي أفضل جامعة في العالم ,وخاصة الطلاب في السعودية وكيف هو شكلها وما هي المميزات التي تجعلها تستحق هذا اللقب العظيم.

تختلف المعايير التي يمكن أخذها بعين الاعتبار ليتم تصنيف أي شيء فما بالك بأفضل جامعة في العالم فمثلا يمكن الاهتمام بالناحية الكمية، فمثلا كم عدد الطلبة أو ما هي الدروس التي يتلقونها، تكلفة الدراسة ،المساحة وغيرها من العوامل المهمة التي تقاس بها أية جامعة

من بين الجامعات المشهورة والتي تم تصنيفها ضمن أفضل الجامعات في العالم هي جامعة هارفارد وذلك راجع إلى مجموعة من العوامل التي أهلتها إلى ذلك، فهي ذات مساحة مهمة كبيرة، مجهزة بأحدث التجهيزات والتي تناسب بشكل كبير نوعية الدراسة وتجعل الطلبة في اتصال تام مع وسائل التكنولوجيا الحديثة والتي تساهم بشكل كبير في تلقين الدروس وجعلهم قادرين على استيعاب الدروس بشكل كبير خاصة وأنهم واجهوا صعوبة كبيرة حتى يتم قبولهم كطلبة ليدرسوا فيها ويكونوا أحد خريجي هذه الجامعة العظيمة حيث أنه ليس من السهل على الناس الانتساب إليها وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على عظمتها وأن أبوابها ليست مفتوحة في وجه أي كان بل هناك معايير وشروط يجب أن تتوفر فيه للدراسة في أحد فروعها والتي تشمل ميادين مهمة هامة جدا كالطب مثلا ،الهندسة، الفنون والتصميم ولقد أثبتت هذه الجامعة جدارتها الكبيرة حيث أنها احتلت مراتب متقدمة جدا ضمن تصنيفات أحسن الجامعات.

من جهة أخرى نجد أن جامعة كامبردج في بريطانيا تحتل مرتبة مهمة في الترتيب العالمي للجامعات حيث أنها تحتل المركز الثاني عالميا فهي ذات تاريخ أصيل وجذورها مثبتة منذ مدة طويلة وهو ما جعلها تكون بذلك عريقة وتجعل مكانتها مرتفعة جدا حيث أن العديد والعديد من العلماء العباقرة الذين ابتكروا اختراعات عجيبة أفادت البشرية والتي لم ولن تنسى قد تخرجوا من هذه الجامعة وهذا يدل على مدى كفاءتها وقدرتها على تكوين الطلبة تكوينا جامعيا مكتملا من جميع النواحي حيث أنه يخولهم أن يكونوا أشخاص غير عاديين في المجتمع.